<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

إختر رقم الاية التي تريد تفسيرها

وهي مكية عند الجمهور .

وقال الضحاك والكلبي : هي مدنية .

وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال : نزلت سورة لإيلاف بمكة .

وأخرج البخاري في تاريخه ، والطبراني ، والحاكم وصححه ، وابن مردويه ، والبيهقي عن أم هانئ بنت أبي طالب ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( فضل الله قريشا بسبع خصال لم يعطها أحدا قبلهم ولا يعطيها أحدا بعدهم : أني فيهم - وفي لفظ : النبوة فيهم - والخلافة فيهم ، والحجابة فيهم ، والسقاية فيهم ، ونصروا على الفيل ، وعبدوا الله سبع سنين - وفي لفظ : عشر سنين لم يعبده أحد غيرهم - ونزلت فيهم سورة من القرآن لم يذكر فيها أحد غيرهم { لإيلاف قريش } [ أي سورة قريش ] ) قال ابن كثير : هو حديث غريب ، ويشهد له ما أخرج الطبراني في الأوسط وابن مردويه ، وابن عساكر عن الزبير بن العوام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( فضل الله قريشا بسبع خصال : فضلهم بأنهم عبدوا الله عشر سنين لا يعبده إلا قريش ، وفضلهم بأنه نصرهم يوم الفيل وهم مشركون ، وفضلهم بأنها نزلت فيهم سورة من القرآن لم يدخل فيها أحد من العالمين غيرهم ، وهي لإيلاف قريش ، وفضلهم بأن فيهم النبوة ، والخلافة ، والسقاية ) .

وأخرج الخطيب في تاريخه عن سعيد بن المسيب مرفوعا نحوه ، وهو مرسل .

بسم الله الرحمن الرحيم { لإيلاف قريش } { إيلافهم رحلة الشتاء والصيف } { فليعبدوا رب هذا البيت } { الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف }

اللام في قوله : لإيلاف قيل هي متعلقة بآخر السورة التي قبلها ، كأنه قال سبحانه : أهلكت أصحاب الفيل لأجل تألف قريش .

قال الفراء : هذه السورة متصلة بالسورة الأولى ؛ لأنه ذكر سبحانه أهل مكة بعظيم نعمته عليهم فيما فعل بالحبشة ، ثم قال : { لإيلاف قريش } أي فعلنا ذلك بأصحاب الفيل نعمة منا على قريش ، وذلك أن قريشا كانت تخرج في تجارتها فلا يغار عليها في الجاهلية ، يقولون : هم أهل بيت الله عز وجل ، حتى جاء صاحب الفيل ليهدم الكعبة ويأخذ حجارتها فيبني بها بيتا في اليمن يحج الناس إليه ، فأهلكهم الله عز وجل ، فذكرهم نعمته : أي فعل ذلك { لإيلاف قريش } : أي ليألفوا الخروج ولا يجترأ عليهم ، وذكر نحو هذا ابن قتيبة ، قال الزجاج : والمعنى ، فجعلهم كعصف مأكول { لإيلاف قريش } أي أهلك الله أصحاب الفيل لتبقى قريش وما قد ألفوا من رحلة الشتاء والصيف .

وقال في الكشاف : إن اللام متعلق بقوله : فليعبدوا أمرهم أن يعبدوه لأجل إيلافهم الرحلتين ، ودخلت الفاء لما في الكلام من معنى الشرط ؛ لأن المعنى : أما لا فليعبدوه .

وقد تقدم صاحب الكشاف إلى هذا القول الخليل بن أحمد ، والمعنى : إن لم يعبدوه لسائر نعمه فليعبدوه لهذه النعمة الجليلة .

وقال الكسائي ، والأخفش : اللام لام التعجب : أي اعجبوا { لإيلاف قريش } .

وقيل هي بمعنى إلى .

قرأ الجمهور لإيلاف بالياء مهموزا من ألفت أؤلف إيلافا .

يقال : ألفت الشيء ألافا وألفا ، وألفته إيلافا بمعنى ، ومنه قول الشاعر : المنعمين إذا النجوم تغيرت والظاعنين لرحلة الإيلاف وقرأ ابن عامر " لإلاف " بدون الياء ، وقرأ أبو جعفر " لإلف " وقد جمع بين هاتين القراءتين الشاعر ، فقال : زعمتم أن إخوتكم قريش لهم إلف وليس لكم إلاف وقرأ عكرمة " ليألف قريش " بفتح اللام على أنها لام الأمر ، وكذلك هو في مصحف ابن مسعود وفتح لام الأمر لغة معروفة .

وقرأ بعض أهل مكة " إلاف قريش " واستشهد بقول أبي طالب : تذود الورى من عصبة هاشمية إلافهم في الناس خير إلاف وقريش هم : بنو النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر ، فكل من كان من ولد النضر فهو قرشي ، ومن لم يلده النضر فليس بقرشي ، وقريش يأتي منصرفا إن أريد به الحي ، وغير منصرف إن أريد به القبيلة ومنه قول الشاعر : وكفى قريش المعضلات وسادها وقيل إن قريشا بنو فهر بن مالك بن النضر ، والأول أصح .

وقوله : إيلافهم بدل من إيلاف قريش ، و رحلة مفعول به لإيلافهم ، وأفردها ولم يقل رحلتي الشتاء والصيف لأمن الإلباس ، وقيل إن إيلافهم تأكيد للأول لا بدل ، والأول أولى .

ورجحه أبو البقاء ، وقيل إن رحلة منصوبة بمصدر مقدر : أي ارتحالهم رحلة الشتاء والصيف وقيل هي منصوبة على الظرفية ، والرحلة : الارتحال ، وكانت إحدى الرحلتين إلى اليمن في الشتاء لأنها بلاد حارة ، والرحلة الأخرى إلى الشام في الصيف لأنها بلاد باردة .

وروي أنهم كانوا يشتون 72 بمكة ، ويصيفون بالطائف .

والأول أولى ، فإن ارتحال قريش للتجارة معلوم معروف في الجاهلية والإسلام . قال ابن قتيبة : إنما كانت تعيش قريش بالتجارة وكانت لهم رحلتان في كل سنة : رحلة في الشتاء إلى اليمن ، ورحلة في الصيف إلى الشام ، ولولا هاتان الرحلتان لم يكن بها مقام ، ولولا الأمن بجوارهم البيت لم يقدروا على التصرف .

{ فليعبدوا رب هذا البيت } أمرهم سبحانه بعبادته بعد أن ذكر لهم ما أنعم به عليهم : أي إن لم يعبدوه لسائر نعمه ، فليعبدوه لهذه النعمة الخاصة المذكورة ، والبيت : الكعبة .

وعرفهم سبحانه بأنه رب هذا البيت لأنها كانت لهم أوثان يعبدونها ، فميز نفسه عنها .

وقيل لأنهم بالبيت تشرفوا على سائر العرب ، فذكر لهم ذلك تذكيرا لنعمته .

{ الذي أطعمهم من جوع } أي أطعمهم بسبب تينك الرحلتين من جوع شديد كانوا فيه قبلهما ، وقيل إن هذا الإطعام هو أنهم ( لما كذبوا النبي صلى الله عليه وسلم دعا عليهم ، فقال : اللهم اجعلها عليهم سنين كسني يوسف ، فاشتد القحط ، فقالوا : يا محمد ادع الله لنا فإنا مؤمنون ، فدعا فأخصبوا وزال عنهم الجوع وارتفع القحط ) ، { وآمنهم من خوف } أي من خوف شديد كانوا فيه .

قال ابن زيد : كانت العرب يغير بعضها على بعض ويسبي بعضها بعضا ، فأمنت قريش من ذلك لمكان الحرم .

وقال الضحاك ، والربيع ، وشريك ، وسفيان : آمنهم من خوف الحبشة مع الفيل .

وقد أخرج أحمد ، وابن أبي حاتم عن أسماء بنت يزيد قالت ( سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : { لإيلاف قريش } { إيلافهم رحلة الشتاء والصيف } ويحكم يا قريش ، اعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمكم من جوع وآمنكم من خوف ) .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، وابن مردويه عن ابن عباس في قوله : { لإيلاف قريش } قال : نعمتي على قريش { إيلافهم رحلة الشتاء والصيف } كانوا يشتون بمكة ، ويصيفون بالطائف { فليعبدوا رب هذا البيت } قال : الكعبة { الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف } قال : الجذام .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وابن مردويه عنه { لإيلاف قريش } إيلافهم قال : لزومهم { الذي أطعمهم من جوع } يعني قريشا أهل مكة بدعوة إبراهيم حيث قال : { وارزق أهله من الثمرات } [ البقرة : 126 ] { وآمنهم من خوف } حيث قال إبراهيم { رب اجعل هذا البلد آمنا } [ البقرة : 126 ] وأخرج ابن جرير ، وابن مردويه عنه أيضا في قوله : { لإيلاف قريش } الآية ، قال : نهاهم عن الرحلة وأمرهم أن يعبدوا رب هذا البيت ، وكفاهم المؤنة ، وكان رحلتهم في الشتاء والصيف ولم يكن لهم رحلة في شتاء ولا صيف ، فأطعمهم الله بعد ذلك من جوع ، وآمنهم من خوف فألفوا الرحلة وكان ذلك من نعمة الله عليهم .

وأخرج ابن جرير عنه أيضا في الآية قال : أمروا أن يألفوا عبادة رب هذا البيت كإلفهم رحلة الشتاء والصيف ، وقد وردت أحاديث في فضل قريش وإن الناس تبع لهم في الخير والشر ، وإن هذا الأمر يعني الخلافة لا يزال فيهم ما بقي منهم اثنان ، وهي في دواوين الإسلام .
الكتاب فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية , الجزء 1-1 , الصفحة 1657
counter free hit invisible