<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

[ سورة مريم ]

مكية ، وهي ثمان وتسعون آية

بسم الله الرحمن الرحيم ( { كهيعص } ( 1 ) { ذكر رحمة ربك عبده زكريا } ( 2 ) ) قوله عز وجل ( { كهيعص } ) قرأ أبو عمرو بكسر الهاء وفتح الياء ، وضده ابن عامر ، وحمزة ، وبكسرهما : الكسائي وأبو بكر ، والباقون بفتحهما .

ويظهر الدال عند الذال من " صاد ذكر " ابن كثير ، ونافع ، وعاصم [ ويعقوب ] والباقون بالإدغام .

قال ابن عباس رضي الله عنهما : هو اسم من أسماء الله تعالى .

وقال قتادة : هو اسم من أسماء القرآن .

وقيل : اسم للسورة . وقيل : هو قسم أقسم الله به .

ويروى عن سعيد بن جبير عن ابن عباس في قوله ( { كهيعص } ) قال : الكاف من كريم وكبير ، والهاء من هاد ، والياء من رحيم ، والعين من عليم وعظيم ، والصاد من صادق . وقال الكلبي : معناه : كاف لخلقه ، هاد لعباده ، يده فوق أيديهم ، عالم ببريته ، صادق في وعده ( ذكر ) رفع بالمضمر ، أي : هذا الذي نتلوه عليك ذكر ( رحمة ربك ) [ وفيه تقديم وتأخير ] معناه : ذكر ربك ( { عبده زكريا } ) برحمته .
الكتاب تفسير البغوي , الجزء 5-5 , الصفحة 215 - 218
counter free hit invisible