<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

سورة طه مكية . بسم الله الرحمن الرحيم ( { طه } ( 1 ) { ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى } ( 2 ) )

أخبرنا عبد الواحد المليحي أخبرنا أبو منصور السمعاني أخبرنا أبو جعفر الرياني ، أخبرنا حميد بن زنجويه ، أخبرنا ابن أبي أويس حدثني أبي عن أبي بكر الهذلي ، عن عكرمة ، عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ( أعطيت السورة التي ذكرت فيها البقرة من الذكر الأول ، وأعطيت طه والطواسين من ألواح موسى ، وأعطيت فواتح القرآن وخواتيم السورة التي ذكرت فيها البقرة من تحت العرش ، وأعطيت المفصل نافلة ) " .

( { طه } ) قرأ أبو عمرو بفتح الطاء وكسر الهاء ، وبكسرهما حمزة والكسائي وأبو بكر والباقون بفتحهما .

قيل : هو قسم . وقيل : اسم من أسماء الله تعالى .

وقال مجاهد ، والحسن ، وعطاء ، والضحاك : معناه يا رجل .

وقال قتادة : هو يا رجل ، بالسريانية .

وقال الكلبي : هو يا إنسان بلغة عك .

وقال مقاتل بن حيان : معناه طإ الأرض بقدميك . يريد : في التهجد .

وقال محمد بن كعب القرظي : أقسم الله عز وجل بطوله وهدايته .

قال سعيد بن جبير : الطاء افتتاح اسمه الطاهر ، والهاء افتتاح اسمه هاد .

( وقال الكلبي : لما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم الوحي بمكة اجتهد في العبادة حتى كان يراوح بين قدميه في الصلاة لطول قيامه ، وكان يصلي الليل كله ، فأنزل الله هذه الآية وأمره أن يخفف على نفسه فقال : ( { ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى } ) ) وقيل : لما رأى المشركون اجتهاده في العبادة قالوا ما أنزل عليك القرآن يا محمد إلا لشقائك ، فنزلت ( { ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى } ) أي لتتعنى وتتعب ، وأصل الشقاء في اللغة العناء .
الكتاب تفسير البغوي , الجزء 5-5 , الصفحة 259 - 263
counter free hit invisible