<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

( { ولكل أمة جعلنا منسكا ليذكروا اسم الله على ما رزقهم من بهيمة الأنعام فإلهكم إله واحد فله أسلموا وبشر المخبتين } ( 34 ) { الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم والصابرين على ما أصابهم والمقيمي الصلاة ومما رزقناهم ينفقون } ( 35 ) ) .

يخبر تعالى أنه لم يزل ذبح المناسك وإراقة الدماء على اسم الله مشروعا في جميع الملل .

قال علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس : ( { ولكل أمة جعلنا منسكا } ) قال : عيدا .

وقال عكرمة : ذبحا . وقال زيد بن أسلم في قوله : ( { ولكل أمة جعلنا منسكا } ) ، إنها مكة ، لم يجعل الله لأمة قط منسكا غيرها .

[ وقوله ] : ( { ليذكروا اسم الله على ما رزقهم من بهيمة الأنعام } ) ، كما ثبت في الصحيحين عن أنس قال : ( أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين أقرنين ، فسمى وكبر ، ووضع رجله على صفاحهما ) .

وقال الإمام أحمد بن حنبل : حدثنا يزيد بن هارون ، أنبأنا سلام بن مسكين ، عن عائذ الله المجاشعي ، عن أبي داود وهو نفيع بن الحارث عن زيد بن أرقم قال : قلت أو : ( قالوا : يا رسول الله ، ما هذه الأضاحي؟ قال : " سنة أبيكم إبراهيم " . قالوا : ما لنا منها؟ قال : " بكل شعرة حسنة " قالوا : فالصوف؟ قال : " بكل شعرة من الصوف حسنة " . )

وأخرجه الإمام أبو عبد الله محمد بن يزيد ابن ماجه في سننه ، من حديث سلام بن مسكين ، به .

وقوله : ( { فإلهكم إله واحد فله أسلموا } ) أي : معبودكم واحد ، وإن تنوعت شرائع الأنبياء ونسخ بعضها بعضا ، فالجميع يدعون إلى عبادة الله وحده ، لا شريك له ، ( { وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون } ) [ الأنبياء : 25 ] . ولهذا قال : ( { فله أسلموا } ) أي : أخلصوا واستسلموا لحكمه وطاعته .

( { وبشر المخبتين } ) : قال مجاهد : المطمئنين ، وقال الضحاك ، وقتادة : المتواضعين . وقال السدي : الوجلين . وقال عمرو بن أوس : المخبتون : الذين لا يظلمون ، وإذا ظلموا لم ينتصروا .

وقال الثوري : ( { وبشر المخبتين } ) قال : المطمئنين الراضين بقضاء الله ، المستسلمين له .

وأحسن ما يفسر بما بعده وهو قوله : ( { الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم } ) أي : خافت منه قلوبهم ، ( { والصابرين على ما أصابهم } ) أي : من المصائب .

قال الحسن البصري : والله لتصبرن أو لتهلكن .

( { والمقيمي الصلاة } ) : قرأ الجمهور بالإضافة . السبعة ، وبقية العشرة أيضا . وقرأ ابن السميقع : " والمقيمين الصلاة " بالنصب .

وقال الحسن البصري : ( { والمقيمي الصلاة } ) ، وإنما حذفت النون هاهنا تخفيفا ، ولو حذفت للإضافة لوجب خفض الصلاة ، ولكن على سبيل التخفيف فنصبت .

أي : المؤدين حق الله فيما أوجب عليهم من أداء فرائضه ، ( { ومما رزقناهم ينفقون } ) أي : وينفقون ما آتاهم الله من طيب الرزق على أهليهم وأرقائهم وقراباتهم ، وفقرائهم ومحاويجهم ، ويحسنون إلى خلق الله مع محافظتهم على حدود الله . وهذه بخلاف صفات المنافقين ، فإنهم بالعكس من هذا كله ، كما تقدم تفسيره في سورة " براءة " [ فلله الحمد والمنة ] .
الكتاب تفسير ابن كثير , الجزء 5-5 , الصفحة 424 - 425
counter free hit invisible