<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

{ طسم } .

يأتي في تفسيره من التأويلات ما سبق ذكره في جميع الحروف المقطعة في أوائل السور في معان متماثلة . وأظهر تلك المعاني أن المقصود التعريض بإلهاب نفوس المنكرين لمعارضة بعض سور القرآن بالإتيان بمثله في بلاغته وفصاحته وتحديهم بذلك والتورك عليهم بعجزهم عن ذلك . وعن ابن عباس : أن { طسم } قسم ، وهو اسم من أسماء الله تعالى ، والمقسم عليه قوله ( { إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية } ) . فقال القرظي : أقسم الله بطوله وسنائه وملكه . وقيل : الحروف مقتضبة من أسماء الله تعالى ذي الطول ، القدوس ، الملك . وقد علمت في أول سورة البقرة أنها حروف للتهجي واستقصاء في التحدي يعجزهم عن معارضة القرآن ، وعليه تظهر مناسبة تعقيبه بآية ( { تلك آيات الكتاب المبين } ) .

والجمهور قرءوا ( طسم ) كلمة واحدة ، وأدغموا النون من سين في الميم وقرأ حمزة بإظهار النون . وقرأ أبو جعفر حروفا مفككة ، وقالوا : وكذلك هي مرسومة في مصحف ابن مسعود حروفا مفككة ( ط س م ) .

والقول في عدم مد اسم ( طا ) مع أن أصله مهموز الآخر ؛ لأنه لما كان قد عرض له سكون السكت حذفت همزته كما تحذف للوقوف ، كما في عدم مد ( را ) في الر في سورة يونس .
الكتاب التحرير والتنوير , الجزء 20-20 , الصفحة 92
counter free hit invisible