<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

سورة الروم

ستون آية مكية [ إلا آية 17 فمدنية ، نزلت بعد الانشقاق ]

بسم الله الرحمن الرحيم

( { الم } { غلبت الروم } { في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون } { في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون } )

بسم الله الرحمن الرحيم

( { الم } { غلبت الروم } { في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون } { في بضع سنين } )

وجه تعلق أول هذه السورة بما قبلها يتبين منه سبب النزول ، فنقول : لما قال الله تعالى في السورة المتقدمة ( { ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن } ) [ العنكبوت : 46 ] وكان يجادل المشركين بنسبتهم إلى عدم العقل كما في قوله : ( { صم بكم عمي فهم لا يعقلون } ) [ البقرة : 171 ] وكان أهل الكتاب يوافقون النبي في الإله كما قال : ( { وإلهنا وإلهكم واحد } ) [ العنكبوت : 46 ] وكانوا يؤمنون بكثير مما يقوله ، بل كثير منهم كانوا مؤمنين به كما قال : ( { فالذين آتيناهم الكتاب يؤمنون به } ) [ العنكبوت : 47 ] أي أبغض المشركون أهل الكتاب وتركوا مراجعتهم ، وكانوا من قبل يراجعونهم في الأمور ، فلما وقعت الكرة عليهم حين قاتلهم الفرس المجوس فرح المشركون بذلك ، فأنزل الله تعالى هذه الآيات لبيان أن الغلبة لا تدل على الحق ، بل الله تعالى قد يريد مزيد ثواب في المحب فيبتليه ويسلط عليه الأعادي ، وقد يختار تعجيل العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر قبل يوم الميعاد للمعادي ، وفي الآية مسائل :

الأولى : ما الحكمة في افتتاح هذه السورة بحروف التهجي ؟ فنقول : قد سبق منا أن كل سورة افتتحت بحروف التهجي ، فإن في أوائلها ذكر الكتاب أو التنزيل أو القرآن كما في قوله تعالى : ( { الم } { ذلك الكتاب } ) [ البقرة : 1 - 2 ] ، ( { المص } { كتاب } ) [ الأعراف : 1 - 2] ، ( { طه } { ما أنزلنا عليك القرآن } ) [ طه : 1 - 2 ] ، ( { الم } { تنزيل الكتاب } ) [ السجدة : 1 - 2] ( { حم } { تنزيل من الرحمن الرحيم } ) [ فصلت : 1 - 2] ، ( { يس } { والقرآن } ) [ يس : 1 - 2 ] ، ( { ص والقرآن } ) [ ص : 1 ] إلا هذه السورة وسورتين أخريين ذكرناهما في العنكبوت وقد ذكرنا ما الحكمة فيهما في موضعهما فنقول : ما يتعلق بهذه السور وهو أن السورة التي في أوائلها التنزيل والكتاب والقرآن في أوائلها ذكر ما هو معجزة فقدمت عليها الحروف على ما تقدم بيانه في العنكبوت ، وهذه ذكر في أولها ما هو معجزة وهو الإخبار عن الغيب ، فقدمت الحروف التي لا يعلم معناها ليتنبه السامع ؛ فيقبل بقلبه على الاستماع ، ثم ترد عليه المعجزة وتقرع الأسماع .

المسألة الثانية : قوله تعالى : ( { في أدنى الأرض } ) أي أرض العرب ؛ لأن الألف واللام للتعريف ، والمعهود عندهم أرضهم ، وقوله تعالى : ( { وهم من بعد غلبهم } ) أية فائدة في ذكره مع أن قوله : ( { سيغلبون } ) بعد قوله : ( { غلبت الروم } ) لا يكون إلا من بعد الغلبة ؟ فنقول : الفائدة فيه إظهار القدرة وبيان أن ذلك بأمر الله ؛ لأن من غلب بعد غلبه لا يكون إلا ضعيفا ، فلو كان غلبتهم لشوكتهم لكان الواجب أن يغلبوا قبل غلبهم فإذا غلبوا بعدما غلبوا ، دل على أن ذلك بأمر الله ، فذكر من بعد غلبهم ليتفكروا في ضعفهم ويتذكروا أنه ليس بزحفهم ، وإنما ذلك بأمر الله تعالى ، وقوله : ( { في أدنى الأرض } ) لبيان شدة ضعفهم ، أي انتهى ضعفهم إلى أن وصل عدوهم إلى طريق الحجاز ، وكسروهم وهم في بلادهم ثم غلبوا حتى وصلوا إلى المدائن وبنوا هناك الرومية لبيان أن هذه الغلبة العظيمة بعد ذلك الضعف العظيم بإذن الله .

المسألة الثالثة : قال تعالى : ( { في بضع سنين } ) قيل هي ما بين الثلاثة والعشرة ، أبهم الوقت مع أن المعجزة في تعيين الوقت أتم ، فنقول السنة والشهر واليوم والساعة كلها معلومة عند الله تعالى ، وبينها لنبيه وما أذن له في إظهارها ؛ لأن الكفار كانوا معاندين ، والأمور التي تقع في البلاد النائية تكون معلومة الوقوع بحيث لا يمكن إنكارها لكن وقتها يمكن الاختلاف فيه ، فالمعاند كان يتمكن من أن يرجف بوقوع الواقعة قبل الوقوع ليحصل الخلف في كلامه ، ولما وردت الآية ذكر أبو بكر - رضي الله عنه - أن الروم ستغلب وأنكره أبي بن خلف وغيره ، وناحبوا أبا بكر أي خاطروه على عشرة قلائص إلى ثلاث سنين فقال - عليه السلام - لأبي بكر البضع ما بين الثلاثة والعشرة فزايده في الإبل وماده في الأجل ، فجعلا القلائص مائة والأجل سبعا ، وهذا يدل على علم النبي - عليه السلام - بوقت الغلبة .

[ قوله تعالى : ( { لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون } ) ] .

ثم قال تعالى : ( { لله الأمر من قبل ومن بعد } ) أي من قبل الغلبة ومن بعدها ، أو من قبل هذه المدة ومن بعدها ، يعني إن أراد غلبهم غلبهم قبل بضع سنين ، وإن أراد غلبهم غلبهم بعدها ، وما قدر هذه المدة لعجز وإنما هي إرادة نافذة ، وبنيا على الضم لما قطعا عن الإضافة ؛ لأن غير الضمة من الفتحة والكسرة يشتبه بما يدخل عليهما وهو النصب والجر ، أما النصب ففي قولك جئت قبله أو بعده ، وأما الجر ففي قولك من قبله ومن بعده فبنيا على الضم لعدم دخول مثلهما عليه في الإعراب وهو الرفع ( { ويومئذ يفرح المؤمنون } ) قيل يفرحون بغلبة الروم على الفرس كما فرح المشركون بغلبة الفرس على الروم ، والأصح أنهم يفرحون بغلبتهم المشركين وذلك لأن غلبة الروم كانت يوم غلبة المسلمين المشركين ببدر ، ولو كان المراد ما ذكروه لما صح ؛ لأن في ذلك اليوم بعينه لم يصل إليهم خبر الكسر ، فلا يكون فرحهم يومئذ ، بل الفرح يحصل بعده .
الكتاب التفسير الكبير , الجزء 25-25 , الصفحة 84 - 85
counter free hit invisible