<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

إختر رقم الاية التي تريد تفسيرها

سورة السجدة

وتسمى سورة المضاجع ، مكية عند أكثرهم

وهي تسع وعشرون آية ، وقيل ثلاثون آية

بسم الله الرحمن الرحيم

( { الم } { تنزيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين } { أم يقولون افتراه بل هو الحق من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون } )

( { الم } { تنزيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين } )

لما ذكر الله تعالى في السورة المتقدمة دليل الوحدانية ، وذكر الأصل ، وهو الحشر ، وختم السورة بهما ، بدأ ببيان الرسالة في هذه السورة فقال : ( { الم } { تنزيل الكتاب لا ريب فيه } ) وقد علم ما في قوله : ( { الم } ) ، وفي قوله : ( { لا ريب فيه } ) من سورة البقرة وغيرها ، غير أن ههنا قال : ( { من رب العالمين } ) وقال من قبل : ( { هدى ورحمة للمحسنين } ) [ لقمان : 3 ] وقال في البقرة : ( { هدى للمتقين } ) وذلك ؛ لأن من يرى كتابا عند غيره ، فأول ما تصير النفس طالبة تطلب ما في الكتاب ، فيقول : ما هذا الكتاب ؟ فإذا قيل هذا فقه أو تفسير فيقول بعد ذلك : تصنيف من هو ؟ ولا يقال أولا : هذا الكتاب تصنيف من ؟ ثم يقول فيماذا هو ؟ إذا علم هذا فقال أولا : هذا الكتاب هدى ورحمة ، ثم قال ههنا : هو كتاب الله تعالى ، وذكره بلفظ رب العالمين ، لأن كتاب من يكون رب العالمين يكون فيه عجائب العالمين ، فتدعو النفس إلى مطالعته .

ثم قال تعالى : ( { أم يقولون افتراه بل هو الحق من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون } )

يعني أتعترفون به أم تقولون هو مفترى ، ثم أجاب وبين أن الحق أنه حق من ربه ، ثم بين فائدة التنزيل وهو الإنذار ، وفيه مسائل :

المسألة الأولى : كيف قال : ( { لتنذر قوما ما أتاهم من نذير } ) مع أن النذر سبقوه .

الجواب : من وجهين . أحدهما : معقول والآخر منقول .

أما المنقول فهو أن قريشا كانت أمة أمية لم يأتهم نذير قبل محمد صلى الله عليه وسلم وهو بعيد ، فإنهم كانوا من أولاد إبراهيم ، وجميع أنبياء بني إسرائيل من أولاد أعمامهم ، وكيف كان الله يترك قوما من وقت آدم إلى زمان محمد بلا دين ولا شرع ؟ وإن كنت تقول : بأنهم ما جاءهم رسول بخصوصهم ، يعني ذلك القرن فلم يكن ذلك مختصا بالعرب ، بل أهل الكتاب أيضا لم يكن ذلك القرن قد أتاهم رسول ، وإنما أتى الرسل آباءهم ، وكذلك العرب أتى الرسل آباءهم كيف والذي عليه الأكثرون أن آباء محمد عليه الصلاة والسلام كانوا كفارا ، ولأن النبي أوعدهم وأوعد آباءهم بالعذاب ، وقال تعالى : ( { وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا } ) [ الإسراء : 15 ] .

وأما المعقول وهو أن الله تعالى أجرى عادته على أن أهل عصر إذا ضلوا بالكلية ولم يبق فيهم من يهديهم ، يلطف بعباده ويرسل رسولا ، ثم إنه إذا أراد طهرهم بإزالة الشرك والكفر من قلوبهم وإن أراد طهر وجه الأرض بإهلاكهم ، ثم أهل العصر ضلوا بعد الرسل ، فلم يأتهم رسول قبل محمد عليه الصلاة والسلام فقال : ( { لتنذر قوما ما أتاهم } ) أي بعد الضلال الذي كان بعد الهداية لم يأتهم نذير .

المسألة الثانية : لو قال قائل : التخصيص بالذكر يدل على نفي ما عداه فقوله : ( { لتنذر قوما ما أتاهم } ) يوجب أن يكون إنذاره مختصا بمن لم يأته نذير ، لكن أهل الكتاب قد أتاهم نذير ، فلا يكون الكتاب منزلا إلى الرسول لينذر أهل الكتاب ، فلا يكون رسولا إليهم . نقول : هذا فاسد من وجوه .

أحدها : أن التخصيص لا يوجب نفي ما عداه .

والثاني : أنه وإن قال به قائل لكنه وافق غيره في أن التخصيص إن كان له سبب غير نفي ما عداه لا يوجب نفي ما عداه ، وهاهنا وجد ذلك ؛ لأن إنذارهم كان أولى ، ألا ترى أنه تعالى قال : ( { وأنذر عشيرتك الأقربين } ) [ الشعراء : 214 ] ولم يفهم منه أنه لا ينذر غيرهم أو لم يؤمر بإنذار غيرهم ، وإنذار المشركين كان أولى ، لأن إنذارهم كان بالتوحيد والحشر ، وأهل الكتاب لم ينذروا إلا بسبب إنكارهم الرسالة فكانوا أولى بالذكر ، فوقع التخصيص لأجل ذلك .

الثالث : هو أن على ما ذكرنا لا يرد ما ذكره أصلا ؛ لأن أهل الكتاب كانوا قد ضلوا ولم يأتهم نذير من قبل محمد بعد ضلالهم فلزم أن يكون مرسلا إلى الكل على درجة سواء ، وبهذا يتبين حسن ما اخترناه ، وقوله : ( { لعلهم يهتدون } ) يعني تنذرهم راجيا أنت اهتداءهم .
الكتاب التفسير الكبير , الجزء 25-25 , الصفحة 145 - 146
counter free hit invisible