<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

تفسير سورة يس بسم الله الرحمن الرحيم

القول في تأويل قوله تعالى : ( { يس } ( 1 ) { والقرآن الحكيم } ( 2 ) { إنك لمن المرسلين } ( 3 ) { على صراط مستقيم } ( 4 ) )

اختلف أهل التأويل في تأويل قوله ( يس ) فقال بعضهم : هو قسم أقسم الله به ، وهو من أسماء الله .

ذكر من قال ذلك :

حدثني علي قال : ثنا أبو صالح قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس ، قوله ( يس ) قال : فإنه قسم أقسمه الله ، وهو من أسماء الله وقال آخرون : معناه : يا رجل .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا ابن حميد قال : ثنا أبو تميلة قال : ثنا الحسين بن واقد ، عن يزيد ، عن عكرمة ، عن ابن عباس في قوله ( يس ) قال : يا إنسان بالحبشية .

حدثنا ابن المثنى قال : ثنا محمد بن جعفر قال : ثنا شعبة ، عن شرقي قال : سمعت عكرمة يقول : تفسير ) يس ) : يا إنسان .

وقال آخرون : هو مفتاح كلام افتتح الله به كلامه .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا ابن بشار قال : ثنا مؤمل قال : ثنا سفيان ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد قال : ( يس ) مفتاح كلام افتتح الله به كلامه . وقال آخرون : بل هو اسم من أسماء القرآن .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله ( يس ) قال : كل هجاء في القرآن اسم من أسماء القرآن .

قال أبو جعفر ، وقد بينا القول فيما مضى في نظائر ذلك من حروف الهجاء بما أغنى عن إعادته وتكريره في هذا الموضع .

وقوله ( { والقرآن الحكيم } ) يقول : والقرآن المحكم بما فيه من أحكامه ، وبينات حججه ( { إنك لمن المرسلين } ) يقول - تعالى ذكره - مقسما بوحيه وتنزيله لنبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - : إنك يا محمد لمن المرسلين بوحي الله إلى عباده .

كما حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( { والقرآن الحكيم إنك لمن المرسلين } ) قسم كما تسمعون ( { إنك لمن المرسلين على صراط مستقيم } ) .

وقوله ( { على صراط مستقيم } ) يقول : على طريق لا اعوجاج فيه من الهدى وهو الإسلام .

كما حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( { على صراط مستقيم } ) : أي على الإسلام .

وفي قوله ( { على صراط مستقيم } ) وجهان ; أحدهما : أن يكون معناه : إنك لمن المرسلين على استقامة من الحق ، فيكون حينئذ " على " من قوله ( { على صراط مستقيم } ) من صلة الإرسال . والآخر أن يكون خبرا مبتدأ ، كأنه قيل : إنك لمن المرسلين ، إنك على صراط مستقيم .
الكتاب تفسير الطبري , الجزء 20-20 , الصفحة 487 - 490
counter free hit invisible