<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

{ والقرآن ذي الذكر } الواو للقسم أقسم بالقرآن قسم تنويه به .

ووصف ب " ذي الذكر " لأن ( ذي ) تضاف إلى الأشياء الرفيعة فتجري على منتصف مقصود التنويه به .

والذكر : التذكير ، أي تذكير الناس بما هم عنه غافلون . ويجوز أن يراد بالذكر ذكر اللسان وهو على معنى : الذي يذكر ، بالبناء للنائب ، أي والقرآن المذكور ، أي الممدوح المستحق الثناء على أحد التفسيرين في قوله تعالى { لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم } أي شرفكم .

وقد تردد المفسرون في تعيين جواب القسم على أقوال سبعة أو ثمانية ، وأحسن ما قيل فيه هنا أحد وجهين : أولهما أن يكون محذوفا دل عليه حرف ص فإن المقصود منه التحدي بإعجاز القرآن وعجزهم عن معارضته بأنه كلام بلغتهم ، ومؤلف من حروفها فكيف عجزوا عن معارضته . فالتقدير : والقرآن ذي الذكر أنه لمن عند الله لهذا عجزتم عن الإتيان بمثله . وثانيهما : الذي أرى أن الجواب محذوف أيضا دل عليه الإضراب الذي في قوله { بل الذين كفروا في عزة وشقاق } بعد أن وصف القرآن ب ذي الذكر ؛ لأن ذلك الوصف يشعر بأنه ذكر وموقظ للعقول ، فكأنه قيل : إنه لذكر ولكن الذين كفروا في عزة وشقاق يجحدون أنه ذكر ويقولون : سحر مفترى وهم يعلمون أنه حق كقوله تعالى { فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون } ، فجواب القسم محذوف يدل عليه السياق ، وليس حرف ص هو المقسم عليه مقدما على القسم ، أي ليس دليل الجواب من اللفظ بل من المعنى والسياق .

والغرض من حذف جواب القسم هنا الإعراض عنه إلى ما هو أجدر بالذكر وهو صفة الذين كفروا وكذبوا القرآن عنادا أو شقاقا منهم .
الكتاب التحرير والتنوير , الجزء 24-24 , الصفحة 204
counter free hit invisible