<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

{ فلما آسفونا انتقمنا منهم فأغرقناهم أجمعين } { فجعلناهم سلفا ومثلا للآخرين }

عقب ما مضى من القصة بالمقصود وهو هذه الأمور الثلاثة المترتبة المتفرع بعضها على بعض وهي : الانتقام ، فالإغراق ، فالاعتبار بهم في الأمم بعدهم .

والأسف : الغضب المشوب بحزن وكدر ، وأطلق على صنيع فرعون وقومه فعل آسفونا ؛ لأنه فعل يترتب عليه انتقام الله منهم انتقاما كانتقام الآسف ؛ لأنهم عصوا رسوله وصمموا على شركهم بعد ظهور آيات الصدق لموسى عليه السلام .

فاستعير " آسفونا " لمعنى عصونا للمشابهة ، والمعنى : فلما عصونا عصيان العبد ربه المنعم عليه بكفران النعمة ، والله يستحيل عليه أن يتصف بالآسف كما يستحيل عليه أن يتصف بالغضب على الحقيقة ، فيؤول المعنى إلى أن الله عاملهم كما يعامل السيد المأسوف عبدا أسفه فلم يترك لرحمة سيده مسلكا .

وفعل آسف قاصر فعدي إلى المفعول بالهمزة .

وفي قوله : " { فلما آسفونا } " إيجاز لأن كونهم مؤسفين لم يتقدم له ذكر حتى يبنى أنه كان سببا للانتقام منهم فدل إناطة أداة التوقيت به على أنه قد حصل ، والتقدير : فآسفونا فلما آسفونا انتقمنا منهم .

والانتقام تقدم معناه قريبا عند قوله تعالى فإنا منهم منتقمون .

وإنما عطف " فأغرقناهم " بالفاء على " { انتقمنا منهم } " مع أن إغراقهم هو عين الانتقام منهم ، إما لأن فعل " انتقمنا " مؤول بقدرنا الانتقام منهم فيكون عطف " فأغرقناهم " بالفاء كالعطف في قوله " { أن يقول له كن فيكون } ، وإما أن تجعل الفاء زائدة لتأكيد تسبب " آسفونا " في الإغراق ، وأصل التركيب : انتقمنا منهم أغرقناهم ، على أن جملة " فأغرقناهم " مبينة لجملة " انتقمنا منهم " فزيدت الفاء لتأكيد معنى التبيين ، وإما أن تجعل الفاء عاطفة جملة " انتقمنا " على جملة " { فاستخف قومه } " فأغرقناهم أجمعين وتكون جملة " { انتقمنا منهم } " معترضة بين الجملة المفرعة والمفرعة عنها ، وتقدم نظير هذا عند قوله تعالى { فانتقمنا منهم فأغرقناهم في اليم } .

وفرع على إغراقهم أن الله جعلهم سلفا لقوم آخرين ، أي يأتون بعدهم .

والسلف بفتح السين وفتح اللام في قراءة الجمهور : جمع سالف مثل : خدم لخادم ، وحرس لحارس . والسالف الذي يسبق غيره في الوجود أو في عمل أو مكان ، ولما ذكر الانتقام كان المراد بالسلف هنا السالف في الانتقام ، أي أن من بعدهم سيلقون مثل ما لقوا . وقرأ حمزة وحده والكسائي ( سلفا ) بضم السين وضم اللام وهو جمع سليف اسم للفريق الذي سلف ومضى .

والمثل : النظير والمشابه ، يقال : مثل بفتحتين كما يقال شبه ، أي مماثل . قال أبو علي الفارسي : المثل واحد يراد به الجمع . وأطلق المثل على لازمه على سبيل الكناية ، أي جعلناهم عبرة للآخرين ، يعلمون أنهم إن عملوا مثل عملهم أصابهم مثل ما أصابهم .

ويجوز أن يكون المثل هنا بمعنى الحديث العجيب الشأن الذي يسير بين الناس مسير الأمثال ، أي جعلناهم للآخرين حديثا يتحدثون به ويعظهم به محدثهم .

ومعنى الآخرين : الناس الذين هم آخر مماثل لهم في حين هذا الكلام فتعين أنهم المشركون المكذبون للرسول - صلى الله عليه وسلم - فإن هؤلاء هم آخر الأمم المشابهة لقوم فرعون في عبادة الأصنام وتكذيب الرسول . ومعنى الكلام : فجعلناهم سلفا لكم ومثلا لكم فاتعظوا بذلك .

ويتعلق للآخرين بـ " { سلفا ومثلا } " على وجه التنازع .
الكتاب التحرير والتنوير , الجزء 26-26 , الصفحة 235
counter free hit invisible