<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

إختر رقم الاية التي تريد تفسيرها

سورة محمد

مدنية

بسم الله الرحمن الرحيم

( { الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله أضل أعمالهم } ( 1 ) { والذين آمنوا وعملوا الصالحات وآمنوا بما نزل على محمد وهو الحق من ربهم كفر عنهم سيئاتهم وأصلح بالهم } ( 2 ) { ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم كذلك يضرب الله للناس أمثالهم } ( 3 ) )

( ( { الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله أضل أعمالهم } ) أبطلها فلم يقبلها [ وأراد بالأعمال ما فعلوا من إطعام الطعام وصلة الأرحام ] قال الضحاك : أبطل كيدهم ومكرهم بالنبي - صلى الله عليه وسلم - ، وجعل الدائرة عليهم .

( { والذين آمنوا وعملوا الصالحات وآمنوا بما نزل على محمد } ) قال سفيان الثوري : يعني لم يخالفوه في شيء ( { وهو الحق من ربهم } ) قال ابن عباس - رضي الله عنه - ما : " الذين كفروا وصدوا " : مشركو مكة ، " { والذين آمنوا وعملوا الصالحات } " : الأنصار . ( { كفر عنهم سيئاتهم وأصلح بالهم } ) حالهم ، قال ابن عباس رضي الله تعالى عنهما : عصمهم أيام حياتهم ، يعني أن هذا الإصلاح يعود إلى إصلاح أعمالهم حتى لا يعصوا .

( { ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل } ) الشيطان ( { وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم } ) يعني القرآن ( { كذلك يضرب الله للناس أمثالهم } ) أشكالهم ، قال الزجاج : كذلك يبين الله أمثال حسنات المؤمنين ، وإضلال أعمال الكافرين .
الكتاب تفسير البغوي , الجزء 7-7 , الصفحة 274 - 277
counter free hit invisible