<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

سورة الذاريات

مكية

بسم الله الرحمن الرحيم ( { والذاريات ذروا } ( 1 ) { فالحاملات وقرا } ( 2 ) { فالجاريات يسرا } ( 3 ) { فالمقسمات أمرا } ( 4 ) { إنما توعدون لصادق } ( 5 ) { وإن الدين لواقع } ( 6 ) { والسماء ذات الحبك } ( 7 ) )

( { والذاريات ذروا } ) يعني : الرياح التي تذرو التراب ذروا ، يقال : ذرت الريح التراب وأذرت .

( { فالحاملات وقرا } ) يعني : السحاب تحمل ثقلا من الماء .

( { فالجاريات يسرا } ) هي السفن تجري في الماء جريا سهلا .

( { فالمقسمات أمرا } ) هي الملائكة يقسمون الأمور بين الخلق على ما أمروا به ، أقسم بهذه الأشياء لما فيها من الدلالة على صنعه وقدرته .

ثم ذكر المقسم عليه فقال : ( { إنما توعدون } ) من الثواب والعقاب ( لصادق ) .

( وإن الدين ) [ الحساب والجزاء ] ( لواقع ) لكائن . ثم ابتدأ قسما آخر فقال :

( { والسماء ذات الحبك } ) قال ابن عباس وقتادة وعكرمة : ذات الخلق الحسن المستوي ، يقال للنساج إذا نسج الثوب فأجاد : ما أحسن حبكه! قال سعيد بن جبير : ذات الزينة . قال الحسن : حبكت بالنجوم . قال مجاهد : هي المتقنة البنيان . وقال مقاتل والكلبي والضحاك : ذات الطرائق كحبك الماء إذا ضربته الريح ، وحبك الرمل والشعر الجعد ، ولكنها لا ترى لبعدها من الناس ، وهي جمع حباك وحبيكة ، وجواب القسم قوله :
الكتاب تفسير البغوي , الجزء 7-7 , الصفحة 368 - 372
counter free hit invisible