<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

إختر رقم الاية التي تريد تفسيرها

سورة النبأ

مكية

بسم الله الرحمن الرحيم

( { عم يتساءلون } ( 1 ) { عن النبإ العظيم } ( 2 ) { الذي هم فيه مختلفون } ( 3 ) { كلا سيعلمون } ( 4 ) { ثم كلا سيعلمون } ( 5 ) )

( عم ) أصله : " عن ما " فأدغمت النون في الميم وحذفت ألف " ما " [ كقوله ] " فيم " و " بم " ؟ ( يتساءلون ) أي : عن أي شيء يتساءلون ، هؤلاء المشركون ؟ وذلك أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لما دعاهم إلى التوحيد وأخبرهم بالبعث بعد الموت ، وتلا عليهم القرآن جعلوا يتساءلون بينهم فيقولون : ماذا جاء به محمد ؟ قال الزجاج : اللفظ لفظ استفهام ومعناه التفخيم ، كما تقول : أي شيء زيد ؟ إذا عظمت [ أمره ] وشأنه . ثم ذكر أن تساؤلهم عماذا فقال : ( { عن النبإ العظيم } ) قال مجاهد والأكثرون : هو القرآن ، دليله : قوله : " { قل هو نبأ عظيم } " ( ص - 67 ) وقال قتادة : هو البعث . ( { الذي هم فيه مختلفون } ) فمصدق ومكذب ( { كلا سيعلمون } ) " كلا " نفي لقولهم ، " سيعلمون " عاقبة تكذيبهم حين تنكشف الأمور . ( { ثم كلا سيعلمون } ) وعيد لهم على إثر وعيد . وقال الضحاك : " { كلا سيعلمون } " يعني الكافرين ، " { ثم كلا سيعلمون } " يعني : المؤمنين ، ثم ذكر صنائعه ليعلموا توحيده فقال : ( { ألم نجعل الأرض مهادا } )
الكتاب تفسير البغوي , الجزء 8-8 , الصفحة 309 - 311
counter free hit invisible