<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

إختر رقم الاية التي تريد تفسيرها

القول في تأويل قوله تعالى : ( { وما يكذب به إلا كل معتد أثيم } ( 12 ) { إذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين } ( 13 ) { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ( 14 ) ) .

يقول تعالى ذكره : وما يكذب بيوم الدين ( { إلا كل معتد } ) اعتدى على الله في قوله ، فخالف أمره ( أثيم ) بربه .

كما حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( { ويل يومئذ للمكذبين } ) قال الله : ( { وما يكذب به إلا كل معتد أثيم } ) أي بيوم الدين ، إلا كل معتد في قوله ، أثيم بربه ، ( { إذا تتلى عليه آياتنا } ) يقول تعالى ذكره : إذا قرئ عليه حججنا وأدلتنا التي بيناها في كتابنا الذي أنزلناه إلى محمد صلى الله عليه وسلم ( { قال أساطير الأولين } ) يقول : قال : هذا ما سطره الأولون فكتبوه ، من الأحاديث والأخبار .

وقوله : ( { كلا بل ران على قلوبهم } ) يقول تعالى ذكره مكذبا لهم في قيلهم ذلك : ( كلا ) ، ما ذلك كذلك ، ولكنه ( { ران على قلوبهم } ) . يقول : غلب على قلوبهم وغمرها وأحاطت بها الذنوب فغطتها ، يقال منه : رانت الخمر على عقله ، فهي ترين عليه رينا ، وذلك إذا سكر ، فغلبت على عقله; ومنه قول أبي زبيد الطائي : ثم لما رآه رانت به الخم ر وأن لا ترينه باتقاء

يعني : ترينه بمخافة ، يقول : سكر فهو لا ينتبه; ومنه قول الراجز : لم نرو حتى هجرت ورين بي ورين بالساقي الذي أمسى معي

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل ، وجاء الأثر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا أبو خالد ، عن ابن عجلان ، عن القعقاع بن حكيم ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( " إذا أذنب العبد نكت في قلبه نكتة سوداء ، فإن تاب صقل منها ، فإن عاد عادت حتى تعظم في قلبه ، فذلك الران الذي قال الله : ( { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ) " . )

حدثنا محمد بن بشار ، قال : ثنا صفوان بن عيسى ، قال : ثنا ابن عجلان ، عن القعقاع ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( " إن المؤمن إذا أذنب ذنبا كانت نكتة سوداء في قلبه ، فإن تاب ونزع واستغفر صقلت قلبه ، فإن زاد زادت حتى تعلو قلبه ، فذلك الران الذي قال الله : ( { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ) " . )

حدثني علي بن سهيل ، قال : ثنا الوليد بن مسلم ، عن محمد بن عجلان ، عن القعقاع بن حكيم ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( " إن العبد إذا أذنب ذنبا كانت نكتة سوداء في قلبه ، فإن تاب منها صقل قلبه ، فإن زاد زادت فذلك قول الله : ( { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ) " . )

حدثني أبو صالح الضراري محمد بن إسماعيل ، قال : أخبرني طارق بن عبد العزيز ، عن ابن عجلان ، عن القعقاع ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( " إن العبد إذا أخطأ خطيئة كانت نكتة في قلبه ، فإن تاب واستغفر ونزع صقلت قلبه ، وذلك الران الذي قال الله : ( { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ) ) قال : أبو صالح : كذا قال : صقلت ، وقال غيره : سقلت .

حدثني علي بن سهيل الرملي ، قال : ثنا الوليد ، عن خليد ، عن الحسن ، قال : وقرأ ( { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ) قال : الذنب على الذنب حتى يموت قلبه .

حدثني يعقوب ، قال : ثنا ابن علية ، عن أبي رجاء ، عن الحسن ، في قوله : ( { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ) قال : الذنب على الذنب حتى يعمى القلب فيموت .

حدثني يحيى بن طلحة اليربوعي ، قال : ثنا فضيل بن عياض ، عن منصور ، عن مجاهد ( { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ) قال : العبد يعمل بالذنوب فتحيط بالقلب ، ثم ترتفع ، حتى تغشى القلب .

حدثني عيسى بن عثمان بن عيسى الرملي ، قال : ثنا يحيى بن عيسى ، عن الأعمش ، قال : أرانا مجاهد بيده ، قال : كانوا يرون القلب في مثل هذا يعني : الكف ، فإذا أذنب العبد ذنبا ضم منه ، وقال بأصبعه الخنصر هكذا فإذا أذنب ضم أصبعا أخرى ، فإذا أذنب ضم أصبعا أخرى ، حتى ضم أصابعه كلها ، ثم يطبع عليه بطابع ، قال مجاهد : وكانوا يرون أن ذلك الرين .

حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا وكيع ، عن الأعمش ، عن مجاهد ، قال : القلب مثل الكف ، فإذا أذنب الذنب قبض أصبعا ، حتى يقبض أصابعه كلها ، وإن أصحابنا يرون أنه الران .

حدثنا أبو كريب مرة أخرى بإسناده عن مجاهد قال : القلب مثل الكف ، وإذا أذنب انقبض وقبض أصبعه ، فإذا أذنب انقبض حتى ينقبض كله ، ثم يطبع عليه ، فكانوا يرون أن ذلك هو الران ( { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ) .

حدثنا محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، في قول الله : ( { بل ران على قلوبهم } ) قال : الخطايا حتى غمرته . حدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( { بل ران على قلوبهم } ) انبثت على قلبه الخطايا حتى غمرته .

حدثني علي ، قال : ثنا أبو صالح ، قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس ، قوله : ( { كلا بل ران على قلوبهم } ) يقول : يطبع .

حدثني محمد بن سعد ، قال : ثني أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس ، قوله : ( { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ) قال : طبع على قلوبهم ما كسبوا .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن طلحة ، عن عطاء ( { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ) قال : غشيت على قلوبهم فهوت بها ، فلا يفزعون ، ولا يتحاشون .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن الحسن ( { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ) قال : هو الذنب حتى يموت القلب .

قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن منصور ، عن مجاهد ( { كلا بل ران على قلوبهم } ) قال : الران : الطبع يطبع القلب مثل الراحة ، فيذنب الذنب فيصير هكذا ، وعقد سفيان الخنصر ، ثم يذنب الذنب فيصير هكذا ، وقبض سفيان كفه ، فيطبع عليه .

حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله : ( { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ) أعمال السوء ، أي والله ذنب على ذنب ، وذنب على ذنب حتى مات قلبه واسود .

حدثنا ابن عبد الأعلى ، قال : ثنا ابن ثور ، عن معمر ، عن قتادة ، في قوله : ( { كلا بل ران على قلوبهم } ) قال : هذا الذنب على الذنب ، حتى يرين على القلب فيسود .

حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال ابن زيد ، في قوله : ( { كلا بل ران على قلوبهم } ) قال : غلب على قلوبهم ذنوبهم ، فلا يخلص إليها معها خير .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا جرير ، عن منصور ، عن مجاهد ، في قوله : ( { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } ) قال : الرجل يذنب الذنب ، فيحيط الذنب بقلبه حتى تغشى الذنوب عليه . قال مجاهد : وهي مثل الآية التي في سورة البقرة ( { بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون } ) .
الكتاب تفسير الطبري , الجزء 24-24 , الصفحة 286 - 289
counter free hit invisible