<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

إختر رقم الاية التي تريد تفسيرها

القول في تأويل قوله تعالى : ( { على الأرائك ينظرون } ( 23 ) { تعرف في وجوههم نضرة النعيم } ( 24 ) { يسقون من رحيق مختوم } ( 25 ) { ختامه مسك وفي ذلك فليتنافس المتنافسون } ( 26 ) ) .

يعني تعالى ذكره بقوله : ( { على الأرائك ينظرون } ) على السرر في الحجال من اللؤلؤ والياقوت ينظرون إلى ما أعطاهم الله من الكرامة والنعيم ، والحبرة في الجنان .

حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قوله : ( { على الأرائك } ) قال : من اللؤلؤ والياقوت .

قال : ثنا أبو كريب ، قال : ثنا وكيع ، عن سفيان ، عن حصين ، عن مجاهد ، عن ابن عباس ( الأرائك ) السرر في الحجال .

وقوله : ( { تعرف في وجوههم نضرة النعيم } ) يقول تعالى ذكره : تعرف في الأبرار الذين وصف الله صفتهم ( { نضرة النعيم } ) ، يعني : حسنه وبريقه وتلألؤه .

واختلفت القراء في قراءة قوله : ( تعرف ) فقرأته عامة قراء الأمصار سوى أبي جعفر القارئ ( { تعرف في وجوههم } ) بفتح التاء من تعرف على وجه الخطاب ( { نضرة النعيم } ) بنصب نضرة . وقرأ ذلك أبو جعفر : ( تعرف ) بضم التاء على وجه ما لم يسم فاعله ( { في وجوههم نضرة النعيم } ) برفع نضرة .

والصواب من القراءة في ذلك عندنا : ما عليه قراء الأمصار ، وذلك فتح التاء من ( تعرف ) ونصب ( نضرة ) .

وقوله : ( { يسقون من رحيق مختوم } ) يقول : يسقى هؤلاء الأبرار من خمر صرف لا غش فيها .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني علي ، قال : ثنا أبو صالح ، قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس ، في قوله : ( { يسقون من رحيق مختوم } ) قال : من الخمر .

حدثني محمد بن سعد ، قال : ثني أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس ، قوله : ( { يسقون من رحيق مختوم } ) يعني بالرحيق : الخمر .

حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قوله : ( { يسقون من رحيق مختوم } ) قال : خمر .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن منصور ، عن مجاهد ، قال : الرحيق : الخمر .

حدثنا ابن عبد الأعلى ، قال : ثنا ابن ثور ، عن معمر ، عن قتادة ( رحيق ) قال : هو الخمر .

حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله : ( { يسقون من رحيق مختوم } ) يقول : الخمر .

حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال ابن زيد ، في قوله : ( { يسقون من رحيق مختوم } ) الرحيق المختوم : الخمر ، قال حسان : يسقون من ورد البريص عليهم بردى يصفق بالرحيق السلسل

حدثني يعقوب ، قال : ثنا ابن علية ، عن أبي رجاء ، عن الحسن ، في قوله : ( { يسقون من رحيق مختوم } ) قال : هو الخمر .

حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا وكيع ، عن الأعمش ، عن عبد الله بن مرة ، عن مسروق ، عن عبد الله قال : الرحيق : الخمر .

وأما قوله : ( { مختوم ختامه مسك } ) فإن أهل التأويل اختلفوا في تأويله ، فقال بعضهم : معنى ذلك : ممزوج مخلوط ، مزاجه وخلطه مسك .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن أشعث بن أبي الشعثاء ، عن يزيد بن معاوية ، وعلقمة عن عبد الله بن مسعود ( { ختامه مسك } ) قال : ليس بخاتم ، ولكن خلط .

حدثنا ابن بشار ، قال : ثنا يحيى بن سعيد وعبد الرحمن ، قالا ثنا سفيان ، عن أشعث بن سليم ، عن يزيد بن معاوية ، عن علقمة ، عن عبد الله بن مسعود ( { ختامه مسك } ) قال : أما إنه ليس بالخاتم الذي يختم ، أما سمعتم المرأة من نسائكم تقول : طيب كذا وكذا خلطه مسك .

حدثني محمد بن عبيد المحاربي ، قال : ثنا أيوب ، عن أشعث بن أبي الشعثاء عمن ذكره عن علقمة ، في قوله : ( { ختامه مسك } ) قال : خلطه مسك .

حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا وكيع ، عن الأعمش ، عن عبد الله بن مرة ، عن مسروق ، عن عبد الله ( مختوم ) قال : ممزوج ( { ختامه مسك } ) قال : طعمه وريحه .

قال : ثنا وكيع ، عن أبيه ، عن أشعث بن أبي الشعثاء ، عن يزيد بن معاوية ، عن علقمة ( { ختامه مسك } ) قال : طعمه وريحه مسك .

وقال آخرون : بل معنى ذلك : أن آخر شرابهم يختم بمسك يجعل فيه .

ذكر من قال ذلك :

حدثني علي ، قال : ثنا أبو صالح ، قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس ، قوله : ( { رحيق مختوم ختامه مسك } ) يقول : الخمر ختم بالمسك .

حدثني محمد بن سعد ، قال : ثني أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس ( { ختامه مسك } ) قال : طيب الله لهم الخمر ، فكان آخر شيء جعل فيها حتى تختم المسك .

حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( { ختامه مسك } ) قال : عاقبته مسك قوم تمزج لهم بالكافور ، وتختم بالمسك .

حدثنا ابن عبد الأعلى ، قال : ثنا ابن ثور ، عن معمر ، عن قتادة ( { ختامه مسك } ) قال : عاقبته مسك .

حدثت عن الحسين ، قال : سمعت أبا معاذ يقول : ثنا عبيد ، قال : سمعت الضحاك يقول في قوله : ( { ختامه مسك } ) قال : طيب الله لهم الخمر ، فوجدوا فيها في آخر شيء منها ريح المسك .

حدثنا ابن عبد الأعلى ، قال : ثنا حاتم بن وردان ، قال : ثنا أبو حمزة ، عن إبراهيم والحسن في هذه الآية : ( { ختامه مسك } ) قال : عاقبته مسك . حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا يحيى بن واضح ، قال : ثنا أبو حمزة ، عن جابر عن عبد الرحمن بن سابط ، عن أبي الدرداء ( { ختامه مسك } ) فالشراب أبيض مثل الفضة يختمون به شرابهم ، ولو أن رجلا من أهل الدنيا أدخل أصبعه فيه ثم أخرجها ، لم يبق ذو روح إلا وجد طيبها .

وقال آخرون : عني بقوله : ( مختوم ) مطين ( { ختامه مسك } ) طينه مسك .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح . عن مجاهد ، قوله : ( { مختوم ختامه مسك } ) قال : طينه مسك .

حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال ابن زيد ، في قوله : ( مختوم ) الخمر ( { ختامه مسك } ) : ختامه عند الله مسك ، وختامها اليوم في الدنيا طين .

وأولى الأقوال في ذلك عندنا بالصواب قول من قال : معنى ذلك : آخره وعاقبته مسك : أي هي طيبة الريح ، إن ريحها في آخر شربهم يختم لها بريح المسك .

وإنما قلنا : ذلك أولى الأقوال في ذلك بالصحة; لأنه لا وجه للختم في كلام العرب إلا الطبع والفراغ ، كقولهم : ختم فلان القرآن : إذا أتى على آخره ، فإذا كان لا وجه للطبع على شراب أهل الجنة ، يفهم إذا كان شرابهم جاريا ، جري الماء في الأنهار ، ولم يكن معتقا في الدنان فيطين عليها وتختم ، تعين أن الصحيح من ذلك الوجه الآخر وهو العاقبة والمشروب آخرا ، وهو الذي ختم به الشراب . وأما الختم بمعنى : : المزج ، فلا نعلمه مسموعا من كلام العرب .

وقد اختلفت القراء في قراءة ذلك ، فقرأته عامة قراء الأمصار : ( { ختامه مسك } ) سوى الكسائي ، فإنه كان يقرؤه ( { خاتمه مسك } ) .

والصواب من القول عندنا في ذلك ما عليه قرأة الأمصار ، وهو ( ختامه ) لإجماع الحجة من القراء عليه ، والختام والخاتم وإن اختلفا في اللفظ ، فإنهما متقاربان في المعنى غير أن الخاتم اسم ، والختام مصدر; ومنه قول الفرزدق . فبتن بجانبي مصرعات وبت أفض أغلاق الختام

ونظير ذلك قولهم : هو كريم الطبائع والطباع .

وقوله : ( { وفي ذلك فليتنافس المتنافسون } ) يقول تعالى ذكره : وفي هذا النعيم الذي وصف جل ثناؤه أنه أعطى هؤلاء الأبرار في القيامة ، فليتنافس المتنافسون . والتنافس : أن ينفس الرجل على الرجل بالشيء يكون له ، ويتمنى أن يكون له دونه ، وهو مأخوذ من الشيء النفيس ، وهو الذي تحرص عليه نفوس الناس ، وتطلبه وتشتهيه ، وكان معناه في ذلك . فليجد الناس فيه ، وإليه فليستبقوا في طلبه ، ولتحرص عليه نفوسهم .
الكتاب تفسير الطبري , الجزء 24-24 , الصفحة 296 - 299
counter free hit invisible