<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

إختر رقم الاية التي تريد تفسيرها

{ والله أعلم بما يوعون } .

اعتراض بين جملة { بل الذين كفروا يكذبون } وجملة { فبشرهم بعذاب أليم } وهو كناية عن الإنذار والتهديد بأن الله يجازيهم بسوء طويتهم . ومعنى { بما يوعون } بما يضمرون في قلوبهم من العناد مع علمهم بأن ما جاء به القرآن حق ، ولكنهم يظهرون التكذيب به ليكون صدودهم عنه مقبولا عند أتباعهم وبين مجاوريهم .

وأصل معنى الإيعاء : جعل الشيء وعاء والوعاء بكسر الواو الظرف لأنه يجمع فيه ، ثم شاع إطلاقه على جمع الأشياء لئلا تفوت فصار مشعرا بالتقتير ، ومنه قوله تعالى : { وجمع فأوعى } وفي الحديث : ( لا توعي فيوعي الله عليك ) واستعمل في هذه الآية في الإخفاء ; لأن الإيعاء يستلزم الإخفاء فهو هنا مجاز مرسل .
الكتاب التحرير والتنوير , الجزء 31-31 , الصفحة 234
counter free hit invisible