<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

إختر رقم الاية التي تريد تفسيرها

( سورة قريش )

وهي أربع آيات مكية

بسم الله الرحمن الرحيم

( { لإيلاف قريش } { إيلافهم رحلة الشتاء والصيف } )

بسم الله الرحمن الرحيم

( { لإيلاف قريش } { إيلافهم } )

اعلم أن ههنا مسائل :

المسألة الأولى : اللام في قوله : ( لإيلاف ) تحتمل وجوها ثلاثة :

فإنها إما أن تكون متعلقة بالسورة التي قبلها أو بالآية التي بعدها ، أو لا تكون متعلقة لا بما قبلها ، ولا بما بعدها .

أما الوجه الأول : وهو أن تكون متعلقة بما قبلها ، ففيه احتمالات :

الأول : وهو قول الزجاج وأبي عبيدة أن التقدير : ( { فجعلهم كعصف مأكول } ) لإلف قريش أي أهلك الله أصحاب الفيل لتبقى قريش ، وما قد ألفوا من رحلة الشتاء والصيف ، فإن قيل : هذا ضعيف لأنهم إنما جعلوا : ( { كعصف مأكول } ) لكفرهم ولم يجعلوا كذلك لتأليف قريش .

قلنا : هذا السؤال ضعيف لوجوه :

أحدها : أنا لا نسلم أن الله تعالى إنما فعل بهم ذلك لكفرهم ، فإن الجزاء على الكفر مؤخر للقيامة ، قال تعالى : ( { اليوم تجزى كل نفس بما كسبت } ) [ غافر : 17 ] وقال : ( { ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة } ) [ فاطر : 45 ] ولأنه تعالى لو فعل بهم ذلك لكفرهم ، لكان قد فعل ذلك بجميع الكفار ، بل إنما فعل ذلك بهم : ( { لإيلاف قريش } ) ولتعظيم منصبهم وإظهار قدرهم .

وثانيها : هب أن زجرهم عن الكفر مقصود لكن لا ينافي كون شيء آخر مقصود حتى يكون الحكم واقعا بمجموع الأمرين معا .

وثالثها : هب أنهم أهلكوا لكفرهم فقط ، إلا أن ذلك الإهلاك لما أدى إلى إيلاف قريش ، جاز أن يقال : أهلكوا لإيلاف قريش ، كقوله تعالى : ( { ليكون لهم عدوا وحزنا } ) [ القصص : 8 ] وهم لم يلتقطوه لذلك ، لكن لما آل الأمر إليه حسن أن يمهد عليه الالتقاط .

الاحتمال الثاني : أن يكون التقدير : " ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل لإيلاف قريش " كأنه تعالى قال : كل ما فعلنا بهم فقد فعلناه ، لإيلاف قريش ، فإنه تعالى جعل كيدهم في تضليل وأرسل عليهم طيرا أبابيل ، حتى صاروا كعصف مأكول ، فكل ذلك إنما كان لأجل إيلاف قريش .

الاحتمال الثالث : أن تكون اللام في قوله : ( لإيلاف ) بمعنى إلى كأنه قال : فعلنا كل ما فعلنا في السورة المتقدمة إلى نعمة أخرى عليهم وهي إيلافهم : ( { رحلة الشتاء والصيف } ) تقول : نعمة الله نعمة ، ونعمة لنعمة سواء في المعنى ، هذا قول الفراء ، فهذه احتمالات ثلاثة توجهت على تقدير تعليق اللام بالسورة التي قبل هذه ، وبقي من مباحث هذا القول أمران :

الأول : أن للناس في تعليق هذه اللام بالسورة المتقدمة قولين :

أحدهما : أن جعلوا السورتين سورة واحدة واحتجوا عليه بوجوه :

أحدها : أن السورتين لا بد وأن تكون كل واحدة منهما مستقلة بنفسها ، ومطلع هذه السورة لما كان متعلقا بالسورة المتقدمة وجب أن لا تكون سورة مستقلة .

وثانيها : أن أبي بن كعب جعلهما في مصحفه سورة واحدة .

وثالثها : ما روي أن عمر قرأ في صلاة المغرب في الركعة الأولى والتين ، وفي الثانية ألم تر ولإيلاف قريش معا ، من غير فصل بينهما ببسم الله الرحمن الرحيم .

القول الثاني : وهو المشهور المستفيض أن هذه السورة منفصلة عن سورة الفيل ، وأما تعلق أول هذه السورة بما قبلها فليس بحجة على ما قالوه ، لأن القرآن كله كالسورة الواحدة وكالآية الواحدة يصدق بعضها بعضا ويبين بعضها معنى بعض ، ألا ترى أن الآيات الدالة على الوعيد مطلقة ، ثم إنها متعلقة بآيات التوبة وبآيات العفو عند من يقول به ، وقوله : ( { إنا أنزلناه } ) [ القدر : 1 ] متعلق بما قبله من ذكر القرآن ، وأما قوله : إن أبيا لم يفصل بينهما فهو معارض بإطباق الكل على الفصل بينهما ، وأما قراءة عمر فإنها لا تدل على أنهما سورة واحدة لأن الإمام قد يقرأ سورتين .

البحث الثاني : فيما يتعلق بهذا القول : بيان أنه لم صار ما فعله الله بأصحاب الفيل سببا لإيلاف قريش ؟ فنقول : لا شك أن مكة كانت خالية عن الزرع والضرع على ما قال تعالى : ( { بواد غير ذي زرع } ) [ إبراهيم : 37 ] إلى قوله : ( { فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات } ) [ إبراهيم : 37 ] فكان أشراف أهل مكة يرتحلون للتجارة هاتين الرحلتين ، ويأتون لأنفسهم ولأهل بلدهم بما يحتاجون إليه من الأطعمة والثياب ، وهم إنما كانوا يربحون في أسفارهم ، ولأن ملوك النواحي كانوا يعظمون أهل مكة ، ويقولون : هؤلاء جيران بيت الله وسكان حرمه وولاة الكعبة حتى إنهم كانوا يسمون أهل مكة أهل الله ، فلو تم للحبشة ما عزموا عليه من هدم الكعبة ، لزال عنهم هذا العز ولبطلت تلك المزايا في التعظيم والاحترام ، ولصار سكان مكة كسكان سائر النواحي يتخطفون من كل جانب ويتعرض لهم في نفوسهم وأموالهم ، فلما أهلك الله أصحاب الفيل ورد كيدهم في نحرهم ازداد وقع أهل مكة في القلوب ، وازداد تعظيم ملوك الأطراف لهم فازدادت تلك المنافع والمتاجر ، فلهذا قال الله تعالى : ( { ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل } ) [ الفيل : 1 ] ( { لإيلاف قريش } . . . { رحلة الشتاء والصيف } ) .

والوجه الثاني فيما يدل على صحة هذا القول : أن قوله تعالى في آخر هذه السورة : ( { فليعبدوا رب هذا البيت الذي } ) إشارة إلى أول سورة الفيل ، كأنه قال : فليعبدوا رب هذا البيت ، الذي قصده أصحاب الفيل ، ثم إن رب البيت دفعهم عن مقصودهم لأجل إيلافكم ونفعكم لأن الأمر بالعبادة إنما يحسن مرتبا على إيصال المنفعة ، فهذا يدل على تعلق أول هذه السورة بالسورة المتقدمة .

القول الثاني : وهو أن اللام في : ( لإيلاف ) متعلقة بقوله : ( فليعبدوا ) وهو قول الخليل وسيبويه والتقدير : فليعبدوا رب هذا البيت ، لإيلاف قريش . أي ليجعلوا عبادتهم شكرا لهذه النعمة واعترافا بها ، فإن قيل : فلم دخلت الفاء في قوله : ( فليعبدوا ) ؟ قلنا : لما في الكلام من معنى الشرط ، وذلك لأن نعم الله عليهم لا تحصى ، فكأنه قيل : إن لم يعبدوه لسائر نعمه فليعبدوه لهذه الواحدة التي هي نعمة ظاهرة .

القول الثالث : أن تكون هذه اللام غير متعلقة ، لا بما قبلها ولا بما بعدها ، قال الزجاج : قال قوم : هذه اللام لام التعجب ، كأن المعنى : اعجبوا لإيلاف قريش ، وذلك لأنهم كل يوم يزدادون غيا وجهلا وانغماسا في عبادة الأوثان ، والله تعالى يؤلف شملهم ويدفع الآفات عنهم ، وينظم أسباب معايشهم ، وذلك لا شك أنه في غاية التعجب من عظيم حلم الله وكرمه ، ونظيره في اللغة قولك : لزيد وما صنعنا به ! ولزيد وكرامتنا إياه ! وهذا اختيار الكسائي والأخفش والفراء .



المسألة الثانية : ذكروا في الإيلاف ثلاثة أوجه :

أحدها : أن الإيلاف هو الإلف . قال علماء اللغة : ألفت الشيء وألفته إلفا وإلافا وإيلافا بمعنى واحد ، أي لزمته فيكون المعنى لإلف قريش هاتين الرحلتين فتتصلا ولا تنقطعا ، وقرأ أبو جعفر : " لإلف قريش " وقرأ الآخرون : " لإلاف قريش " ، وقرأ عكرمة : " ليلاف قريش " .

وثانيها : أن يكون هذا من قولك : لزمت موضع كذا وألزمنيه الله ، كذا تقول : ألفت كذا ، وألفنيه الله ويكون المعنى إثبات الألفة بالتدبير الذي فيه لطف . ألف بنفسه إلفا وآلفه غيره إيلافا ، والمعنى أن هذه الإلفة إنما حصلت في قريش بتدبير الله وهو كقوله : ( { ولكن الله ألف بينهم } ) [ الأنفال : 63 ] وقال : ( { فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا } ) [ آل عمران : 103 ] وقد تكون المسرة سببا للمؤانسة والاتفاق ، كما وقعت عند انهزام أصحاب الفيل لقريش ، فيكون المصدر ههنا مضافا إلى المفعول ويكون المعنى لأجل أن يجعل الله قريشا ملازمين لرحلتيهم .

وثالثها : أن يكون الإيلاف هو التهيئة والتجهيز وهو قول الفراء وابن الأعرابي ، فيكون المصدر على هذا القول مضافا إلى الفاعل ، والمعنى : لتجهيز قريش رحلتيها حتى تتصلا ولا تنقطعا ، وقرأ أبو جعفر " ليلاف " بغير همز فحذف همزة الإفعال حذفا كليا وهو كمذهبه في " يستهزءون " وقد مر تقريره .

المسألة الثالثة : التكرير في قوله : ( { لإيلاف قريش } { إيلافهم } ) هو أنه أطلق الإيلاف أولا ثم جعل المقيد بدلا لذلك المطلق تفخيما لأمر الإيلاف وتذكيرا لعظيم المنة فيه ، والأقرب أن يكون قوله : ( { لإيلاف قريش } ) عاما يجمع كل مؤانسة وموافقة كان بينهم ، فيدخل فيه مقامهم وسيرهم وجميع أحوالهم ، ثم خص إيلاف الرحلتين بالذكر لسبب أنه قوام معاشهم كما في قوله : ( { وجبريل وميكال } ) [ البقرة : 98 ] وفائدة ترك واو العطف التنبيه على أنه كل النعمة ، تقول العرب : ألفت كذا أي لزمته ، والإلزام ضربان : إلزام بالتكليف والأمر ، وإلزام بالمودة والمؤانسة فإنه إذا أحب المرء شيئا لزمه ، ومنه : ( { وألزمهم كلمة التقوى } ) [ الفتح : 26 ] ، كما أن الإلجاء ضربان :

أحدهما : لدفع الضرر كالهرب من السبع .

والثاني : لطلب النفع العظيم ، كمن يجد مالا عظيما ولا مانع من أخذه لا عقلا ولا شرعا ولا حسا فإنه يكون كالملجأ إلى الأخذ ، وكذا الدواعي التي تكون دون الإلجاء ، مرة تكون لدفع الضرر وأخرى لجلب النفع ، وهو المراد في قوله : ( إيلافهم ) .

المسألة الرابعة : اتفقوا على أن قريشا ولد النضر بن كنانة ، قال عليه الصلاة والسلام : ( إنا بني النضر بن كنانة لا نقفوا أمنا ولا ننتفي من أبينا ) وذكروا في سبب هذه التسمية وجوها :

أحدها : أنه تصغير القرش وهو دابة عظيمة في البحر تعبث بالسفن ، ولا تنطلق إلا بالنار ، وعن معاوية أنه سأل ابن عباس : بم سميت قريش ؟ قال : بدابة في البحر تأكل ولا تؤكل ، تعلو ولا تعلى ، وأنشد : وقريش هي التي تسكن البحـ ـر بها سميت قريش قريشا

والتصغير للتعظيم ، ومعلوم أن قريشا موصوفون بهذه الصفات لأنها تلي أمر الأمة ، فإن الأئمة من قريش .

وثانيها : أنه مأخوذ من القرش وهو الكسب لأنهم كانوا كاسبين بتجاراتهم وضربهم في البلاد .

وثالثها : قال الليث : كانوا متفرقين في غير الحرم ، فجمعهم قصي بن كلاب في الحرم حتى اتخذوها مسكنا ، فسموها قريشا لأن التقرش هو التجمع ، يقال : تقرش القوم إذا اجتمعوا ، ولذلك سمي قصي مجمعا ، قال الشاعر : أبوكم قصي كان يدعى مجمعا به جمع الله القبائل من فهر

ورابعها : أنهم كانوا يسدون خلة محاويج الحاج ، فسموا بذلك قريشا ، لأن القرش التفتيش قال ابن حرة : أيها الشامت المقرش عنا عند عمرو وهل لذاك بقاء

قوله تعالى : ( { رحلة الشتاء والصيف } ) فيه مسائل :

المسألة الأولى : قال الليث : الرحلة اسم الارتحال من القوم للمسير ، وفي المراد من هذه الرحلة قولان :

الأول : وهو المشهور ، قال المفسرون : كانت لقريش رحلتان رحلة بالشتاء إلى اليمن لأن اليمن أدفأ وبالصيف إلى الشأم ، وذكر عطاء عن ابن عباس أن السبب في ذلك هو أن قريشا إذا أصاب واحدا منهم مخمصة خرج هو وعياله إلى موضع وضربوا على أنفسهم خباء حتى يموتوا ، إلى أن جاء هاشم بن عبد مناف ، وكان سيد قومه ، وكان له ابن يقال له : أسد ، وكان له ترب من بني مخزوم يحبه ويلعب معه فشكا إليه الضرر والمجاعة فدخل أسد على أمه يبكي فأرسلت إلى أولئك بدقيق وشحم فعاشوا فيه أياما ، ثم أتى ترب أسد إليه مرة أخرى وشكا إليه من الجوع فقام هاشم خطيبا في قريش ، فقال : إنكم أجدبتم جدبا تقلون فيه وتذلون ، وأنتم أهل حرم الله وأشراف ولد آدم والناس لكم تبع . قالوا : نحن تبع لك فليس عليك منا خلاف فجمع كل بني أب على الرحلتين في الشتاء إلى اليمن وفي الصيف إلى الشام للتجارات ، فما ربح الغني قسمه بينه وبين الفقير حتى كان فقيرهم كغنيهم ، فجاء الإسلام وهم على ذلك ، فلم يكن في العرب بنو أب أكثر مالا ولا أعز من قريش ، قال الشاعر فيهم : الخالطين فقيرهم بغنيهم حتى يكون فقيرهم كالكافي

واعلم أن وجه النعمة والمنة فيه أنه لو تم لأصحاب الفيل ما أرادوا ، لترك أهل الأقطار تعظيمهم وأيضا لتفرقوا وصار حالهم كحال اليهود المذكورين في قوله : ( { وقطعناهم في الأرض أمما } ) [ الأعراف : 168 ] واجتماع القبيلة الواحدة في مكان واحد أدخل في النعمة من أن يكون الاجتماع من قبائل شتى ، ونبه تعالى أن من شرط السفر المؤانسة والألفة ، ومنه قوله تعالى : ( { ولا جدال في الحج } ) [ البقرة : 197] والسفر أحوج إلى مكارم الأخلاق من الإقامة .

القول الثاني : أن المراد رحلة الناس إلى أهل مكة ، فرحلة الشتاء والصيف عمرة رجب وحج ذي الحجة لأنه كان أحدهما شتاء والآخر صيفا ، وموسم منافع مكة يكون بهما ، ولو كان يتم لأصحاب الفيل ما أرادوا لتعطلت هذه المنفعة .

المسألة الثانية : نصب الرحلة بإيلافهم مفعولا به ، وأراد رحلتي الشتاء والصيف ، فأفرد لأمن الإلباس كقوله : كلوا في بعض بطنكم ، وقيل : معناه رحلة الشتاء ورحلة الصيف ، وقرئ " رحلة " بضم الراء وهي الجهة .
الكتاب التفسير الكبير , الجزء 32-32 , الصفحة 97 - 101
counter free hit invisible