<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

القول في تأويل قوله تعالى : ( { فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوما فاسقين } ( 54 ) { فلما آسفونا انتقمنا منهم فأغرقناهم أجمعين } ( 55 ) )

يقول - تعالى ذكره - : فاستخف فرعون خلقا من قومه من القبط ، بقوله الذي أخبر الله تبارك وتعالى عنه أنه قال لهم ، فقبلوا ذلك منه فأطاعوه ، وكذبوا موسى ، قال الله : وإنما أطاعوا فاستجابوا لما دعاهم إليه عدو الله من تصديقه ، وتكذيب موسى ، لأنهم كانوا قوما عن طاعة الله خارجين بخذلانه إياهم ، وطبعه على قلوبهم . يقول الله تبارك وتعالى : ( { فلما آسفونا } ) يعني بقوله : آسفونا : أغضبونا .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني علي قال : ثنا أبو صالح قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس قوله ( { فلما آسفونا } ) يقول : أسخطونا .

حدثني محمد بن سعد قال : ثني أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس ، ( { فلما آسفونا } ) يقول : لما أغضبونا .

حدثني محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء جميعا ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ( { فلما آسفونا } ) : أغضبونا .

حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة قوله : ( { فلما آسفونا } ) قال : أغضبوا ربهم .

حدثنا ابن عبد الأعلى قال ثنا ابن ثور ، عن معمر ، عن قتادة ( { فلما آسفونا } ) قال : أغضبونا .

حدثنا محمد قال : ثنا أحمد قال : ثنا أسباط ، عن السدي ( { فلما آسفونا } ) قال : أغضبونا ، وهو على قول يعقوب : ( { يا أسفى على يوسف } ) قال : يا حزني على يوسف .

حدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد ، في قوله : ( { فلما آسفونا انتقمنا منهم } ) قال : أغضبونا ، وقوله : ( { انتقمنا منهم } ) يقول : انتقمنا منهم بعاجل العذاب الذي عجلناه لهم ، فأغرقناهم جميعا في البحر .
الكتاب تفسير الطبري , الجزء 21-21 , الصفحة 622
counter free hit invisible