<(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)>

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

<( إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )>

إختر رقم الاية التي تريد تفسيرها

[ سورة الطارق ]

سبع عشرة آية مكية وهي مشتملة على الترغيب في معرفة المبدأ والمعاد

بسم الله الرحمن الرحيم

( { والسماء والطارق } { وما أدراك ما الطارق } { النجم الثاقب } { إن كل نفس لما عليها حافظ } )

بسم الله الرحمن الرحيم

( { والسماء والطارق } { وما أدراك ما الطارق } { النجم الثاقب } { إن كل نفس لما عليها حافظ } )

اعلم أنه تعالى أكثر في كتابه ذكر السماء والشمس والقمر ؛ لأن أحوالها في أشكالها وسيرها ومطالعها ومغاربها عجيبة ، وأما الطارق فهو كل ما أتاك ليلا سواء كان كوكبا أو غيره فلا يكون الطارق نهارا ، والدليل عليه قول المسلمين في دعائهم : نعوذ بالله من طوارق الليل وروي أنه عليه السلام : " ( نهى عن أن يأتي الرجل أهله طروقا ) " والعرب تستعمل الطروق في صفة الخيال لأن تلك الحالة إنما تحصل في الأكثر في الليل ، ثم إنه تعالى لما قال : ( { والطارق } ) كان هذا مما لا يستغني سامعه عن معرفة المراد منه ، فقال : ( { وما أدراك ما الطارق } ) قال سفيان بن عيينة : كل شيء في القرآن ما أدراك فقد أخبر الرسول به وكل شيء فيه ما يدريك لم يخبر به كقوله : ( { وما يدريك لعل الساعة قريب } ) [ الشورى : 17 ] ثم قال : ( { النجم الثاقب } ) أي هو طارق عظيم الشأن ، رفيع القدر وهو النجم الذي يهتدى به في ظلمات البر والبحر ويوقف به على أوقات الأمطار ، وهاهنا مسائل :

المسألة الأولى : إنما وصف النجم بكونه ثاقبا لوجوه :

أحدها : أنه يثقب الظلام بضوئه فينفذ فيه كما قيل : دري لأنه يدرؤه أي يدفعه .

وثانيها : أنه يطلع من المشرق نافذا في الهواء كالشيء الذي يثقب الشيء .

وثالثها : أنه الذي يرى به الشيطان فيثقبه أي ينفذ فيه ويحرقه .

ورابعها : قال الفراء : " النجم الثاقب " هو النجم المرتفع على النجوم ، والعرب تقول للطائر إذا لحق ببطن السماء ارتفاعا : قد ثقب .

المسألة الثانية : إنما وصف النجم بكونه طارقا ، لأنه يبدو بالليل ، وقد عرفت أن ذلك يسمى طارقا ، أو لأنه يطرق الجني ، أي يصكه .

المسألة الثالثة : اختلفوا في قوله : ( { النجم الثاقب } ) قال بعضهم : أشير به إلى جماعة النحو فقيل الطارق ، كما قيل : ( { إن الإنسان لفي خسر } ) [ العصر : 2 ] وقال آخرون : إنه نجم بعينه ، ثم قال ابن زيد : إنه الثريا ، وقال الفراء : إنه زحل ، لأنه يثقب بنوره سمك سبع سماوات ، وقال آخرون : إنه الشهب التي يرجم بها الشياطين ، لقوله تعالى : ( { فأتبعه شهاب ثاقب } ) [ الصافات : 10 ] .

المسألة الرابعة : روي ( أن أبا طالب أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فأتحفه بخبز ولبن ، فبينما هو جالس يأكل إذ انحط نجم فامتلأ ماء ثم نارا ، ففزع أبو طالب ، وقال : أي شيء هذا ؟ فقال : هذا نجم رمي به ، وهو آية من آيات الله ، فعجب أبو طالب ، ونزلت السورة ) .

واعلم أنه تعالى لما ذكر المقسم به أتبعه بذكر المقسم عليه : ( { إن كل نفس لما عليها حافظ } ) وفيه مسائل :

المسألة الأولى : في قوله : ( لما ) قراءتان :

إحداهما : قراءة ابن كثير وأبي عمرو ونافع والكسائي ، وهي بتخفيف الميم .

والثانية : قراءة عاصم وحمزة والنخعي بتشديد الميم . قال أبو علي الفارسي : من خفف كانت " إن " عنده المخففة من الثقيلة ، واللام في " لما " هي التي تدخل مع هذه المخففة لتخلصها من إن النافية ، وما صلة كالتي في قوله : ( { فبما رحمة من الله } ) [ آل عمران : 159 ] ( وعما قليل ) وتكون ( إن ) متلقية للقسم ، كما تتلقاه مثقلة . وأما من ثقل فتكون ( إن ) عنده النافية ، كالتي في قوله : ( { فيما إن مكناكم } ) [ الأحقاف : 26 ] و( لما ) في معنى ألا ، قال : وتستعمل ( لما ) بمعنى ألا في موضعين .

أحدهما : هذا والآخر : في باب القسم ، تقول : سألتك بالله لما فعلت ، بمعنى ألا فعلت . وروي عن الأخفش والكسائي وأبي عبيدة أنهم قالوا : لم توجد لما بمعنى ألا في كلام العرب . قال ابن عون : قرأت عند ابن سيرين " لما " بالتشديد ، فأنكره وقال : سبحان الله ، سبحان الله ، وزعم العتبي أن " لما " بمعنى ألا ، مع أن الخفيفة التي تكون بمعنى ما موجودة في لغة هذيل .

المسألة الثانية : ليس في الآية بيان أن هذا الحافظ من هو ، وليس فيها أيضا بيان أن الحافظ يحفظ النفس عماذا . أما الأول : ففيه قولان : الأول : قول بعض المفسرين : إن ذلك الحافظ هو الله تعالى . أما في التحقيق فلأن كل وجود سوى الله ممكن ، وكل ممكن فإنه لا يترجح وجوده على عدمه إلا لمرجح وينتهي ذلك إلى الواجب لذاته ، فهو سبحانه القيوم الذي بحفظه وإبقائه تبقى الموجودات ، ثم إنه تعالى بين هذا المعنى في السماوات والأرض على العموم في قوله : ( { إن الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا } ) [ فاطر : 41 ] وبينه في هذه الآية في حق الإنسان على الخصوص وحقيقة الكلام ترجع إلى أنه تعالى أقسم أن كل ما سواه ، فإنه ممكن الوجود محدث محتاج مخلوق مربوب ، هذا إذا حملنا النفس على مطلق الذات ، أما إذا حملناها على النفس المتنفسة وهي النفس الحيوانية أمكن أن يكون المراد من كونه تعالى حافظا لها كونه تعالى عالما بأحوالها وموصلا إليها جميع منافعها ودافعا عنها جميع مضارها .

والقول الثاني : أن ذلك الحافظ هم الملائكة كما قال : ( { ويرسل عليكم حفظة } ) [ الأنعام : 61 ] وقال : ( { عن اليمين وعن الشمال قعيد } { ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد } ) [ ق : 17 - 18 ] وقال : ( { وإن عليكم لحافظين } { كراما كاتبين } ) [ الانفطار : 10 ] وقال : ( { له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله } ) [ الرعد : 11 ] . وأما البحث الثاني : وهو أنه ما الذي يحفظه هذا الحافظ ؟ ففيه وجوه :

أحدها : أن هؤلاء الحفظة يكتبون عليه أعماله دقيقها وجليلها حتى تخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا .

وثانيها : ( { إن كل نفس لما عليها حافظ } ) يحفظ عملها ورزقها وأجلها ، فإذا استوفى الإنسان أجله ورزقه قبضه إلى ربه ، وحاصله يرجع إلى وعيد الكفار وتسلية النبي - صلى الله عليه وسلم - كقوله : ( { فلا تعجل عليهم إنما نعد لهم عدا } ) [ مريم : 84 ] ثم ينصرفون عن قريب إلى الآخرة فيجازون بما يستحقونه .

وثالثها : إن كل نفس لما عليها حافظ ، يحفظها من المعاطب والمهالك فلا يصيبها إلا ما قدر الله عليها .

ورابعها : قال الفراء : إن كل نفس لما عليها حافظ يحفظها حتى يسلمها إلى المقابر ، وهذا قول الكلبي .

واعلم أنه تعالى لما أقسم على أن لكل نفس حافظا يراقبها ويعد عليها أعمالها ، فحينئذ يحق لكل أحد أن يجتهد ويسعى في تحصيل أهم المهمات ، وقد تطابقت الشرائع والعقول على أن أهم المهمات معرفة المبدأ ومعرفة المعاد ، واتفقوا على أن معرفة المبدأ مقدمة على معرفة المعاد ، فلهذا السبب بدأ الله تعالى بعد ذلك بما يدل على المبدأ .
الكتاب التفسير الكبير , الجزء 31-31 , الصفحة 115 - 117
counter free hit invisible